الأساسُ العلميّ لِـ "حاصل الصحَّة العقليَّة"

الأساسُ العلميّ لِـ "حاصل الصحَّة العقليَّة"

طوَّرنا “حاصلُ الصحَّة العقليَّة” لتوفير ملفِّ تعريفٍ (بروفايل / ملفُّ شَّخصيّ) مُوحَّدٍ وشاملٍ للصحَّة والرَّفاهيَّة العقليَّة وفق تطبيقاتٍ بحثيَّة، وسريريَّة، وسكَّانيَّة. وهذا التقييم يستندُ إلى ترميزٍ شامل مع مراجعة 126 أداةٍ لتقييم الصحَّة العقليَّة، كما يتناول عددًا من التَّحدِّيات الموجودة حاليًّا في هذا المجال.

التَّحدِّي الأول:

أدوات تقييم الصحَّة العقليَّة غير مُتَّسقة أو غير مُنسجِمة

ثبُتَ أنَّ أدوات تقييم الصحَّة العقليَّة الحاليَّة غير مُتجانسة وغير مُتَّسقة من حيث مجموعة الأعراض التي تُقيِّمها لأيِّ اضطراب. كما تخفق الأدوات المُصمَّمة لتوفير منظورٍ عبر الاضطرابات في تقديم صورةٍ كاملةٍ ومُتَّسقة للأعراض (نيوسون، هانتر وثياجاراجان، آفاق جديدة في الطبِّ النَّفسيّ، 2020).

يؤدِّي هذا إلى ارتباكٍ في نتائج التَّشخيص ويُعيق تطوير التَّدخُّلات والعلاجات الفعَّالة.

نهجُ “حاصل الصحَّة العقليَّة”: يشمل “حاصلُ الصحَّة العقليَّة” جميع فئات الأعراض المُميَّزة دلاليًا عبر الاضطرابات لتوفير ملفِّ تعريفٍ (بروفايل / ملفُّ شَّخصيّ) كاملٍ ومُوَحَّد.

Mental Health Million Project
puzzle

التَّحدِّي الثاني:

التَّعريفات النَّظريَّة لاضطرابات الصحَّة العقليَّة

يرتكزُ تقييم الصحَّة العقليَّة حول أنظمة التَّصنيف السَّريريَّة للاضطرابات النَّفسيَّة (مثل التَّصنيف الإحصائيّ الدَّوليّ للأمراض والدَّليل التَّشخيصيّ والإحصائيّ للاضطرابات النَّفسيَّة)، التي تستند إلى مجموعةٍ نظريَّةٍ من الأعراض وليس إلى فهم عِلْم الأحياء الأساسيّ.

يُؤدِّي هذا التَّعريف للاضطرابات إلى غموض تشخيص المريض، لا سيَّما وأنَّ الأعراض لا تتناسب في كثيرٍ من الأحيان مع فئة اضطرابٍ بعينها دون غيرها.

والنَّتيجة هي أنَّ شخصَيْن يُظهران مجموعاتٍ مختلفة من الأعراض يُمكِن إعطاؤها التَّصنيف التَّشخيصيّ نفسه، ما يُؤدِّي غالبًا إلى نتائج سيِّئة.

نهجُ “حاصل الصحَّة العقليَّة”: لا يرتبطُ “حاصلُ الصحَّة العقليَّة” بأيِّ نظام تصنيفٍ قائمٍ على الاضطرابات، لكنَّه يُوفِّر ملفَّ تعريفِ (بروفايل / ملفُّ شَّخصيّ) عن أعراضٍ شامل غير مُتحيِّز عبر ستِّ فئات واسعة من الوظيفة العقليَّة يُمكِن أيضًا عزوها إلى الدَّليل التَّشخيصيّ والإحصائيّ للاضطرابات النَّفسيَّة.

التَّحدِّي الثالث:

أدوات الصحَّة العقليَّة مُتحيِّزة سلبيًا

يعني الإرث السَّريريّ لتقييم الصحَّة العقليَّة أنَّ الأدوات الحاليَّة تُركِّز على الأعراض السَّلبيَّة والخلل الوظيفيّ وتتجاهل القدرات والأصول العقليَّة التي تُعزِّز الصحَّة والرَّفاه. ومع ذلك، فإنَّ عامَّة السكَّان يُصنَّفون عبر سلسلةٍ تتراوح من الخلل الوظيفيّ الشَّديد إلى الازدهار. كما أنَّ العديد من “أعراض” الصحَّة العقليَّة مثل الحزن، والقلق، والمخاطرة هي أيضًا عناصر من الأداء العقليّ الطَّبيعيّ. يُمثِّل هذا المنظور الأُحاديّ تحدِّيًا لتقدُّم فهمنا لِطَيْف الصحَّة العقليَّة والحدود بين الصحَّة العقليَّة “الطَّبيعيَّة” والاضطراب السَّريريّ.

نهجُ “حاصل الصحَّة العقليَّة”: يأخذ “حاصلُ الصحَّة العقليَّة” في الاعتبار طَيْف الأعراض السَّلبيَّة، والأصول، والقدرات لتوفير رؤيةٍ ما لسلسلة الصحَّة العقليَّة بدءًا من الخلل الوظيفيّ السَّريريّ إلى الازدهار.

puzzle

كيف طوَّرنا "حاصلُ الصحَّة العقليَّة"

تقويم أدوات التَّقييم عبر عشرةِ اضطراباتٍ نفسيَّة مختلفة

يشملُ ذلك الاكتئاب، والقلق، والاضطراب ثنائيّ القطب، واضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه، واضطراب ما بعد الصَّدمة النفسية، والوسواس القهريّ، والإدمان، والفصام، واضطراب طَيْف التَّوحُّد، واضطراب الأكل.

تحليل أكثر من 10،000 سؤالٍ عبر 126 أداة تقييم

نتج عن هذا التَّرميز الدَّلاليّ للأسئلة 170 عَرَضًا فرديًّا عبر جميع الاضطرابات.

تجميع الأعراض في سبعةٍ وأربعين عنصرًا للصحَّة العقليَّة

وسَّعنا هذه العناصر عبر جوانب من معايير المجال البحثيّ والزهايمر (أو الخرَفْ) وأعدنا تنظيمها جماعيًا في 47 فئة من الأعراض السَّلبيَّة والأصول الإيجابيَّة.

اقرأ المزيد من التَّفاصيل حول تطوير وتسجيل "حاصل الصحَّة العقليَّة" هنا

أسئلة "حاصل الصحَّة العقليَّة"

صنَّف من قاموا بتعبئة الاستبانات سبعةً وعشرين عنصرًا للصحَّة العقليَّة على مقياس من تسعِ نقاط بناءً على تصوُّرهم الحاليّ. كما أُدرِجت أسئلةٌ مُصمَّمة لجمع المعلومات الدِّيموغرافيَّة، والخبرة، والمعلومات اللَّحظيَّة لتقديم نظرةٍ عميقة عن سياق حياة المستجيب ووضعه.

Graph

خوارزميَّة تسجيل "حاصل الصحَّة العقليَّة"

نقوم بتزويد من قاموا بتعبئة الاستبانات في نهاية التَّقييم بدرجةٍ مُركَّبة للصحَّة العقليَّة، أو “حاصل الصحَّة العقليَّة”. هذه النَّتيجة ليست مُجرَّد مُتوسِّط للرُّدود، بل تستخدمُ خوارزميَّة خاصَّة تُعيدُ قياس كلِّ إجابة ووزنها بشكلٍ مختلفٍ اعتمادًا على عواقب الأعراض أو الوظيفة محلِّ التَّقييم.

تقرير "حاصل الصحَّة العقليَّة"

يصدر تقرير مُفصَّل عن الصحَّة العقليَّة تلقائيًّا ويُتاح لمن قاموا بتعبئة الاستبانات ممَّن يُزوِّدوننا بعناوين بريدهم الإلكترونيةّ. يُقدِّم هذا التَّقرير نطاقاتٍ فرعيَّة حول ستَّة أبعادٍ للصحَّة العقليَّة إلى جانب تفسيراتٍ وتوصيات. يُمثِّل كلُّ بُعْدٍ مجموعةً من الأعراض المُترابطة.

الأبعاد الستَّة للصحَّة العقليَّة في "حاصل الصحَّة العقليَّة"

المزاج استشراف المستقبل: وهما قدرتك على إدارة وتنظيم مشاعرك بفعاليَّة وامتلاك نظرةٍ بنَّاءة أو متفائلة للمستقبل.

الذَّات الاجتماعيَّة: وهي كيف تتفاعل، وتتواصل، وترى نفسك فيما يتعلَّق بالآخرين.

الدَّافع والحافز: وهما قدرتك على العمل نحو تحقيق أهدافك وبدء الأنشطة والمثابرة عليها واستكمالها في حياتك اليوميَّة.

الإدراك: هو قدرتك على أداء الوظائف المعرفية الأساسية، وفهم مجموعة معقدة من الأحداث والمواقف مع عرض منظور طويل المدى لأفكارك وسلوكك.

التكيف والمرونة: هو قدرتك على تغيير سلوكك وتوقعاتك وذلك استجابةً للظروف المتغيرة مع التعامل مع التحديات والنكسات التي تواجهك.

رابطُ العقل والجسم: وهو تنظيم التَّوازن بين عقلك وجسمك.